السيد وائل علان 
الرئيس التنفيذي 


حضرات السادة المساهمين،

شكّل العام 2016 محطة مفصلية بالنسبة لنا في "دريك آند سكل إنترناشيونال"حيث واجهنا صعوبات على صعيد السيولة، ترافقت مع تحديات تشغيلية ضمن الأسواق الإقليمية، ما دفعنا إلى إتخاذ قرار إستراتيجي بإعادة التركيز على أعمالنا الأساسية وأسواقنا الرئيسة.

وشكل التنويع الجغرافي المحرك الرئيسي لاستراتيجية النمو الطموحة التي تبنتها "دريك آند سكل إنترناشيونال" على مدى السنوات الثلاث الماضية، حيث تمحور تركيزنا على تنويع محفظة مشاريعنا خارج دولة الإمارات ودخول أسواق إقليمية ودولية جديدة. وتركز إهتمامنا في المقام الأول حول تعزيز النمو ضمن السوق السعودية، في خطوة كان لها تأثير لافت على مستويات السيولة والربحية. ونتطلع قدماً إلى تحقيق أهداف استراتيجيتنا الطموحة التي تضع الحفاظ على العملاء في مقدمة الأولويات، فضلاً عن تعزيز الكفاءة التشغيلية وتحقيق التميز في تسليم المشاريع، سعياً وراء إستعادة "دريك آند سكل إنترناشيونال" لمكانتها الطليعية كمزود رائد لخدمات الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية ضمن الأسواق الرئيسة في الخليج العربي والشرق الأوسط.

ونعمل اليوم وفق رؤية واضحة تستهدف تقليص نطاق حضورنا الإقليمي ضمن قطاع المقاولات العامة، وتوجيه استثماراتنا وتوظيف مواردنا في الإرتقاء بقدرتنا في مجال الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية لتعزيز موقعنا الريادي ضمن السوق الإماراتية، التي تعتبر السوق الرئيسي لـ "دريك آند سكل إنترناشيونال". وفي هذا السياق، نبذل جهوداً حثيثة لتوسيع نطاق حضورنا في دولة الإمارات، باعتبارها السوق الرئيسة لنا، مع الالتزام بسياسة إنتقائية للدخول في مشاريع مجزية ضمن الأسواق الخليجية، التي لا تزال بالنسبة لنا سوقاً هامة ذات فرص نمو واعدة في المستقبل.

وتماشياً مع استراتيجيتنا الجديدة، بدأنا في العام الماضي عملية شاملة ومفصلة لتقييم العمليات التشغيلية لا تزال متواصلة خلال العام الحالي. بحيث تتضمن العملية التقييمية مراجعة الأداء التجاري للمشاريع ودراسة التكلفة وتحليل أسواقنا. وأسفرت نتائج التقييم الأولي عن انخفاض كبير في التكاليف الذي ترافق مع إعادة التوازن المستمر إلى محفظة مشاريعنا، إلى جانب تقليص الأعمال المدنية والخروج من الأسواق غير الرئيسة. وتتمثل استراتيجيتنا على المدى القصير في تحسين السيولة وتعزيز رأس المال العامل وتقليل مستويات الدين، مع التركيز في الوقت ذاته على تقييم ومتابعة الإجراءات الرامية إلى تعزيز هيكلية رأس المال.

وبالتزامن مع التقييم التشغيلي، قمنا في العام 2016 بتعيين شركة متخصصة كمستشار مالي لمساعدتنا في "دريك آند سكل إنترناشيونال" على تنفيذ سلسلة من خطط التحول والمبادرات الاستراتيجية، التي من شأنها مواجهة التحديات السائدة ضمن أسواقنا الرئيسة. ونرى بأنّ هذه الخطوة النوعية جاءت في الوقت المناسب استعداداً لدخول مرحلة جديدة من النمو في المستقبل.

وشهد العام الفائت سلسلة من التعيينات الإدارية على مستوى "دريك آند سكل إنترناشيونال" والشركات الفرعية التابعة لها. ويتميز الفريق الإداري الجديد بسجل حافل بالنجاح المهني والخبرة الإحترافية والمعرفة المعمقة بمعطيات الأسواق الإقليمية، والمدعومة بفهم شامل لأفضل الممارسات العالمية في الحوكمة المؤسسية اللازمة لقيادة شركة مساهمة عامة نحو النجاح والتميز والريادة. ونسير قدماً في مساعينا لمراجعة وتحسين الهيكلية التنظيمية خلال العام الجاري، من خلال دمج ومكاملة الأقسام الإدارية الرئيسة ، فضلاً عن الحد من النفقات العامة وزيادة صافي الدخل.

أما على المستوى المالي، فقد تأثر أداء "دريك آند سكل إنترناشيونال" خلال السنة المالية 2016 بتراجع الإيرادات وإقرار التعديلات على الأرباح ومخصصات انخفاض القيمة، والناجمة بالدرجة الأولى ضمن قطاع المقاولات المدنية في السعودية. ونتیجة للمعطيات الأخيرة، لم نتمكن من تحقيق الحد المستهدف من إجمالي الإيرادات للسنة المالية 2016، في حين بلغت الإيرادات وصافي الخسائر 3,2 ملیار درھم و 815 ملیون درھم على التوالي، مقارنة بـ 4,2 ملیار درھم و939 ملیون درھم للسنة المالیة 2015.

وبالمقابل، نجحنا في الحفاظ على قوة محفظتنا من المشاريع قيد التنفيذ والتي بلغت 8,1 مليار درهم في الربع الرابع من العام 2016، على الرغم من التباطؤ السائد ضمن قطاع البناء والإنشاء الإقليمي. واستحوذت دولة الإمارات على 23% من إجمالي المحفظة، في حين حازت الأعمال الهندسية على النصيب الأكبر منها بـ 72%، ما يعكس تركيزنا المتزايد على تعزيز و بناء علاقات متينة مع نخبة العملاء ضمن السوق الإماراتية، لا سيّما ضمن قطاع الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية.

وتوجهنا في العام 2016 نحو التركيز على تحسين عملياتنا التشغيلية ضمن المشاريع الجارية، بالتزامن مع التخفيض الاستيراتيجي لوتيرة المناقصات الجديدة. وعلى الرغم من تراجع الزخم على صعيد الفوز بعقود جديدة، تمكّنا من دخول مشاريع بقيمة إجمالية 815 مليون درهم ضمن مختلف أسواق الخليج العربي. ويواصل الطلب على محفظتنا المتكاملة من خدمات الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية النمو بقوة، مدعومين بإمكاناتنا العالية التي تؤهلنا للاستفادة المثلى من الفرص الواعدة إقليمياً. ونتطلع إلى توظيف الآفاق المتاحة أمامنا خلال العام 2017 لترسيخ مكانتنا الريادية في توفير أفضل الخدمات التي تلبي متطلبات أعمال الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية.

وتبقى أولويتنا الرئيسة خلال العام 2017 متمحورة حول تحقيق استقرار الأعمال وتسييل الأصول والاستثمارات الغير الأساسية في سبيل توليد التدفق النقدي اللازم لدعم استراتيجية النمو. وبالمقابل، نولي اهتماماً كبيراً لمعالجة الأعمال التشغيلية التي تعيق تعزيز الإنتاجية، فضلاً عن حل قضايا المشاريع العالقة والأهم تحفيز كوادرنا البشرية الذين يمثلون الدعامة الأساسية لقوة ومتانة ومرونة "دريك آند سكل إنترناشيونال".

وبدأنا مؤخراً في تنفيذ العديد من التدابير الجديدة لتعزيز الأداء استناداً إلى ثقافة مؤسسية متكاملة بالإضافة الى إعتماد سياسات إضافية فيما يتعلق بالحوكمة المؤسسية والإمتثال لتعزيز ثقافة الملكية ،والمساءلة والدقة التشغيلية. وترتكز إستراتيجيتنا طويلة الأمد في الوصول الى الريادة في قطاع الإنشاءات، استناداً إلى منهجية قائمة على تبنّي أفضل الممارسات العالمية. ونتطلع قدماً إلى تحقيق النمو ضمن قطاع الإنشاءات من خلال تمكين الأداء التشغيلي بين التصميم وإدارة الإنشاء. وإنطلاقاً من أهمية قسم المشتريات باعتبارها إحدى مجالات الأعمال الرئيسة بالنسبة لنا، نضع على عاتقنا اليوم مسؤولية تنفيذ عملية شاملة لإعادة تصميم وتحسين قسم المشتريات.

وفي إطار برنامج إعادة هيكلة رأس المال، نتطلع قدماً إلى الحصول على الموافقة من المساهمين و"هيئة الإمارات للأوراق المالية والسلع" على تخفيض رأس مال "دريك آند سكل إنترناشيونال" بنسبة 50%، على أن يتبعه تخصيص أسهم لصالح شركة "تبارك للاستثمار" في خطوة لضخ مبلغ وقدره 500 مليون درهم كرأس مال جديد. وكلنا ثقة بأنّ رأس المال الجديد سيمهد الطريق أمامنا لتعزيز رأس المال العامل وإنجاح خطط النمو الطموحة التي ننتهجها ضمن قطاع الهندسة الميكانيكية والكهربائية والصحية.

ونعتزم تسليط الضوء على ملامح خطة إعادة هيكلة رأس المال والإتفاق على مسار النمو للعام 2017 خلال الإجتماع السنوي للجمعية العمومية في شهر نيسان/أبريل 2017. وبالمقابل، فإننا نواصل تبني منهجية التنفيذ الفعال لخطة التحول على صعيد أعمالنا الرئيسية ومبادراتنا الإستراتيجية، في إطار التعاون الوثيق مع مساهمينا.

وفي الختام، لا يسعني سوى طمأنة مساهمينا بأنّ الإدارة الجديدة مستعدة لمرحلة جديدة من الإنتعاش على مستوى الأداء المالي والتشغيلي. وأودّ التأكيد على أهمية التطلع نحو تحقيق النمو والتقدم الذي نصبو إليه. وكلنا ثقة بأنّنا نسير بالإتجاه الصحيح وصولاً إلى إستدامة النمو والريادة، طالما تتضافر جهودنا اليوم لإرساء دعائم متينة لإدارة العمليات التشغيلية والتنظيمية والعمل سوياً لاتخاذ القرارات الصائبة.