السيد خلدون رشيد الطبري 
نائب رئيس مجلس الإدارة 

 

شكّل الانخفاض الحاد في أسعار النفط العنصر الأساسي المؤثر على الأداء الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العام 2015. وكان العام 2015 محطة استثنائية بالنسبة لنا في "دريك آند سكل إنترناشيونال"، نظراً للأوضاع الصعبة والتحدّيات العديدة التي شهدها القطاع الإقليمي عموماً. وارتبط العام الماضي بالتباطؤ الإقتصادي العالمي التي كان لها تأثير قوي على العمليات التشغيلية والأداء المالي ضمن أسواقنا الرئيسية. ومما لا شك فيه بأن سنة 2015 كانت من أصعب الفترات في تاريخ "دريك آند سكل إنترناشيونال"، منذ الاكتتاب العام للشركة، والتي قمنا خلالها باتخاذ تدابير إستثنائية غير مسبوقة لضمان إستمرارية أعمالنا والحفاظ على إنجازاتنا.

 

وبالنظر إلى العام المقبل، نتوقّع أن تستمر البيئة الإقتصادية على ما هي عليه في ظل مواصلة ضعف أسعار النفط وركود قطاع الإنشاءات وزيادة المنافسة بين الشركات، الأمر الذي سيدفع بالمطوّرين والعملاء إلى تأجيل الدفعات المستحقة وتأخير مواعيد تسليم المشاريع في الأسواق الرئيسية.

 

وفيما يتعلّق بمسار نمو الشركة، نتوقع زيادة حصتنا السوقية، وخاصة في دولة الإمارات، في الوقت الذي نتطلع فيه إلى تبني سياسة فاعلة لدفع عجلة نمو أعمالنا في المملكة العربية السعودية وقطر. ونعتزم أيضاً الدخول في المزيد من المشاريع المشتركة ضمن كافة الأسواق الرئيسية لدينا، فضلاً عن تأسيس شراكات متينة لتقليل المخاطر وبلوغ النمو الانتقائي والمستدام.

 

ونثق من جانبنا بأنّ الأعمال الهندسية ستستمر بدورها المحوري كقوة دافعة رئيسية لاستدامة النمو وتعزيز الربحية. وحرصنا على توجيه الكثير من مواردنا في خدمة مسيرة النمو المطّرد ضمن سوق السكك الحديدية الإقليمية. كما قمنا بتأسيس شراكات استراتيجية متينة مع أبرز الروّاد والخبراء العالميين في مجال السكك الحديدية. ونتوقّع بدورنا أن نحقق زخماً إيجابياً من خلال الفوز بسلسلة عقود جديدة لتنفيذ مشاريع حيوية ضمن قطاع السكك الحديدية في منطقة الخليج العربي في العام 2016.

 

وسنواصل العمل الجاد على ترسيخ ريادة "دريك آند سكل إنترناشيونال"، باعتبارها شركة بارزة في تقديم محفظة متكاملة من الخدمات الموجهة لقطاعات الهندسة والبناء والإنشاء في الشرق الأوسط. ومما لا شك فيه بأنّنا نسير قدماً نحو تعزيز سمعة الشركة كمساهم رئيسي في تطوير أبرز المشاريع الضخمة وأرقى المعالم العمرانية ضمن السوق الإقليمية، مدعومين بالثقة العالية التي يوليها لنا عملاؤنا وشركاؤنا والتي تعززها مساهماتنا القيّمة في رسم ملامح المشهد العمراني في المنطقة.

 

وتوفر التوقعات بتحقيق الأسواق الإقليمية نمواً طويل الأمد فرصاً واعدة بالنسبة لنا في "دريك آند سكل إنترناشيونال" لمواصلة تنشيط وإعادة الاستثمار في أعمالنا التجارية. وعلى الرغم من أن السنة الحالية ستشهد تعقيدات متزايدة وتحديات ناشئة، إلاّ أننا على استعداد تام لمواجهة أي شكل من أشكال المعوقات المحتملة، مدعومين بخبرتنا الاستثنائية الممتدة على أكثر من 135 عاماً وإمكاناتنا التقنية والفنية المتطورة، إلى جانب العنصر الأهم والمتمثل في الكوادر البشرية المؤهلة وفق أعلى معايير الاحترافية والمهنية، والتي تظهر إلتزاماً تاماً بأخلاقيات العمل وولاءً مطلقاً للإرث التاريخي الغني للعلامة التجارية "دريك آند سكل إنترناشيونال". ومما لا شك فيه بأنّ فريق عملنا، الذي يضم 21,000 من الكفاءات البشرية ذات المهارات العالية والخبرات الواسعة، لا سيّما وأنه أثبت قدرة هائلة على مواجهة التحديات وتوظيف الفرص في خدمة مسيرة الريادة على مدى أكثر من نصف قرن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

ونحن على ثقة تامة بأنّنا على أهبة الاستعداد لدفع عجلة النمو والتميز والريادة خلال الفترة المقبلة رغم كل ما تحمله من تحديات ومعوقات، مدعومين بالقرارات السليمة التي اتخذت في العام الماضي والاستراتيجية الطموحة والمكانة المرموقة التي تتمتع بها "دريك آند سكل إنترناشيونال" والثقة الغالية التي يوليها لنا مساهمونا وشركاؤنا والأسس المتينة التي يستند إليها نموذج أعمالنا.